الرئيسية  |  أخبار ومستجدات  |  مقالات ومتابعات  |  مؤلّفات وتقارير  |  رسائل  |  ذرَّات  |  وسائط
كيف نرد على هذه الإشكالات التي تُثار من المخالفين على الخمس؟

القرّاء : 1008   ||   طباعة

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله
مولانا عندي استفسار لو تكرمتم
كيف نرد اشكالات المخالفين في الخمس من نواحي:
1- اصل تقسيم الخمس من اين اصله؟
2- الخمس فيه اهانة للابناء رسول الله صلى الله عليه وآله لانه مثلا المال الحلال المختلط بالحرام يطهر اذا دفعنا خمسه، أهذا هو قدر ابن رسول الله صلى الله عليه وآله ان نعطيه من اراذل اموالنا حسب دعواهم؟

جزاكم الله خيرا


جواب المكتب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
ج١: تقسيم الخمس إلى الأسهم المعروفة أخذه الفقهاء عن أهل البيت عليهم السلام، ويمكن مراجعة موسوعة الفقه للسيد الشيرازي ــ كتاب الخمس حيث بحث المسألة مفصَّلًا.

ج٢: أما الزعم بأن إباحة المال المختلط بالحرام في الخمس فيه إهانة لذرية الرسول؛ إنما هو من قبيل الاستحسان في قِبال النصوص، وقياس على حكم الصدقة الواجبة؛ فلا اعتداد به؛ فكون الشارع قد جعل الصدقة الواجبة -أي الزكاة والبعض يزيد بالمستحبة- حرام عليهم، وذكر بأنها أوساخ الناس كحكمة من التحريم، لا يُبرر لأحد أن يقيس عليها بقياس أبي حنيفة ويخالف النصوص، فلو كان الدين بالقياس لكان مسح باطن الرجلين أولى من ظاهرها، فإن القوم اتبعوا أشباه أبي حنيفة لعنه الله فوقعوا في هذه الاستحسانات والقياسات في الدين، بينما نحن اتبعنا أمير المؤمننين باعترافهم في تحريمه للقياس.
وهذا ابن عثيمين لعنه الله قال: "إذا كانت الصدقة صدقة تطوع: فإنها تُعطى إليهم -أي بني هاشم-، ولا حرج في هذا، وإن كانت الصدقة واجبة فإنها لا تعطى إليهم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّمَا هِيَ أَوْسَاخُ النَّاسِ"، وبنو هاشم شرَّفهم الله عز وجل بألا يأخذوا من الناس أوساخهم، أما صدقة التطوع فليست وسخاً في الواقع، وإن كانت لا شك تكفر الخطيئة، لكنها ليست كالزكاة الواجبة، ولهذا ذهب كثير من العلماء إلى أنهم يعطون من صدقة التطوع، ولا يعطون من الصدقة الواجبة". (مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين، ج١٨، ص٤٢٩).
فنقول إن كان الخمس بقياس أبي حنيفة إهانة للسادة فهو حرام؛ فإن الصدقة المستحبة أولى بهذا التحريم.

٢٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ



    إرسال رسالة  |  التسجيل والإنتساب  |  التبرّ ع والدعم  |  اتصل بنا
      
      00447473518919

      hello@uhorg.com


جميـع الحقـوق محفوظـة © 2018 هيئـة اليـد العليـا