الرئيسية  |  أخبار ومستجدات  |  مقالات ومتابعات  |  مؤلّفات وتقارير  |  رسائل  |  ذرَّات  |  وسائط
هل عائشة دبّرت مكيدة لقتل عثمان لتتهم أمير المؤمنين؟

القرّاء : 890   ||   طباعة

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
لدي ثلاثة أسئلة اخوتي أجيبوني بارك الله فيكم

س1 : هل الناس هم من قتلوا عثمان أم عائشة دبرت له المكيدة كي تتهم أمير المؤمنين عليه السلام؟

س2 : هل سيدتنا مارية القبطية عليها السلام كانت مسيحية فيما قبل؟ لأنني سمعت هذا الكلام من أحد أساتذتي في المدرسة وهو من المذهب البكري

أجيبوني بارك الله فيكم وسدد الله خطاكم للدفاع عن المذهب


جواب المكتب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
ج١: لا يُسْتَبعد؛ فعائشة هي من أوائل المحرّضين على قتل عثمان حين أهدرت دمه بفتواها: «اقتلوا نعثلا فقد كفر»! (النهاية لابن الأثير، ج٥، ص٨٠). وعن أبي الفداء في تاريخه: «كانت عائشة تنكر على عثمان مع من ينكر عليه، وكانت تخرج قميص رسول الله وتقول: هذا قميصه وشعره لم يبال وقد بلي دينه». (المختصر في أخبار البشر لأبي الفداء، ج١، ص١٧٢).
ومما يُقرّب هذا الفرض هو نقض عائشة لفتواها بعد مقتله، وخروجها مطالبة بدمه! روى الطبري في تاريخه: «فانصرفت إلى مكة وهي تقول: قتل والله عثمان مظلوما والله لأطلبن بدمه، فقال لها ابن أم كلاب: ولم فوالله إن أول من أمال حرفه لأنت ولقد كنت تقولين: اقتلوا نعثلا فقد كفر»! (تاريخ الطبري، ج٤، ص٤٥٩).
ولكن لا يمكن تعميم تأثير تحريض عائشة على كل الثائرين؛ فإن ممن قتله رجال من الرافضة الذين لا يقيموا لعائشة وفتواها وزنًا؛ كالأشتر وابن أبي بكر وكميل والخزاعي والعبدي.
نعم، يمكن القول بأن مقتل عثمان كان سياسية مُدبّرة؛ فكانت عائشة مِمَن هيّئت الجو الملائم لِيَفْتِك بعثمان كل متحامل عليه، وكان طلحة يدفع بالوفد المصري الذي جاء إلى المدينة، وعمرو بن العاص يُثوّر نفوسهم، ومعاوية يتثاقل عن نصرته حينما استصرخه عثمان، وبعد انتهاء تلك الملحمة، كانت عائشة وعضيديها طلحة والزبير من أوائل المتضررين من إمارة الأمير عليه الصلاة والسلام من بعد عثمان؛ لأنهم اعتقدوا أن الحكم لهم كونهم أصحاب المبادرة الأولى في إشعال فتيل الثورة ضد عثمان المخلوع!
 
ج٢: قد جاء ذِكر إسلامها وهَجْرها النصرانية في بعض كتب التاريخ.

٣ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ



    إرسال رسالة  |  التسجيل والإنتساب  |  التبرّ ع والدعم  |  اتصل بنا
      
      00447473518919

      hello@uhorg.com


جميـع الحقـوق محفوظـة © 2018 هيئـة اليـد العليـا