محمد الميل لهشام آل حسين: عائشة أبشع امرأة عرفها التاريخ الإسلامي والإنساني!

بسم الله الرحمن الرحيم

أبدى الباحث الإسلامي هشام آل حسين (من مدينة الرياض ــ طالب في كلية الشريعة بجامعة الإمام) عن استعداده ورغبته في محاورة الأخ محمد الميل، وقد أبدى الأخير موافقته، وكلّف العاملين في هيئة اليد العليا بالتنسيق معه لتنظيم هذه المحاورة وتغطيتها، وفضّل أن تكون على الهواء مباشرة، فإذا تعسّر هذا الأمر فلا يمانع بأن تكون المناظرة هاتفية تُغطيها قناة هجر -الذراع الإعلامي لهيئة اليد العليا-، كما لا يمانع بأن تكون المحاورة كتابية على أن تكون بعد شهر المحرّم نظرًا لانشغاله بإحياء الشعائر الحسينية في هذا الشهر؛ ذلك كله بعد الاتفاق على الشروط، وكانت كالتالي:
● أولا: موضوع المحاورة يتمحور حول سؤال: هل الواجب على المسلم موالاة عائشة أم البراءة إلى الله تعالى منها؟
● ثانيا: احترام مشاعر المسلمين فلا يُسمح بالترضي عن عائشة أو أيٍّ من الشخصيات المتهمة بالإساءة لرسول الله وأهل بيت عليهم الصلاة والسلام؛ كأبي بكر وعمر وعائشة، وإنما يُكتفى بذكر أسمائهم فقط بلا ترضٍّ أو ترحُّمٍ، وفي المقابل فإن الأخ محمد الميل سيَمُنُّ بالمعاملة بالمثل فيكتفي بذكر اسم عائشة وأشباهها بلا لعن أو دعاء عليها أثناء المحاورة فقط.
● ثالثا: تجرى المحاورة الهاتفية على قناة هجر -الذراع الإعلامي لهيئة اليد العليا-، والكتابية على موقع الذرّة -الموقع الرسمي للأخ الميل-.

لقد ابتدأت أولى حلقات برنامج (مطارحات) حاملة عنوان: لماذا يوالي السني عائشة، ويبترّأ الشيعي منها؟ وكان طرفها من الجانب الشيعي الأخ محمد الميل، ومن الجانب السني الباحث هشام آل حسين، بيّن فيها كل متحاور عن وجهة نظره في الشخصية المختلف عليها (عائشة)، والأسس والمنطلقات التي دعته لتوليها أو البراءة منها.


لمشاهدة الحلقة كاملة اضغط (هنا).


  • المصدر : http://www.altharrah.com/subject.php?id=301
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017-10-21
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 07 / 16